كساب الجعليين

مرحبا بكم ايها الاخ الكريم ونشكرك علي اختيارك منتدي ابنا كساب
نرجو منك ان تساهم معنا في هذا المنتدي حتي يشع نوره علي كل خطوط الشبكة العنكبوتية
ولكم الشكر ،،،،،،،،،،
ادارة منتدي كساب الجعليين
كساب الجعليين

ملتقى ابناء كساب

السنجك . يرحب بكم في منتداكم العامر بتسجيلكم ومشاركاتكم ونتمنا لكم وقتا ممتعا ,,

ارجو من الاخوه الاعضاء ارسال صور جميله لكساب حتى نتم اضافتها الى المنتدى لنزين بها الموقع . السنجك

كساب ياطيبه جيناك بعد غيبه *** بنوتك الحلوات ورجالك الهيبه
اخي الزائر عند العجز عن التسجيل في المنتدى او اي مشاكل اخره تواجهك عليك ارسال رساله بالمشكله على email ( seif.kassab@yahoo.com ) للمساعد

    المرأة و التحدي الحضاري

    شاطر
    avatar
    mutwakil
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/05/2010
    العمر : 36
    الموقع : www.kola.r3r.info

    المرأة و التحدي الحضاري

    مُساهمة من طرف mutwakil في الأحد نوفمبر 14, 2010 1:39 pm

    إن الحضارة في أبسط معانيها اجتهاد يقوم على تصور معين للوجود وللإنسان، يؤدي إلى الترقي المادي والمعنوي، أي أنها «ظاهرة إنسانية عامة موجودة ما وجـد الإنسان، الذي أنعم عليه الله بالعقل والإرادة والبيان». وبالنسبة للحضارة الإسلامية فقد تضمن الإسلام «القيم الكفيلة بتأسيس حضارة راسخة شامخة أصلها ثابت وفرعها في السماء، نامية متجددة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، فأكدت كرامة الإنسان، وأهمية ما أنعم الله به عليه من عقل وإرادة وواجب الجد في العمل في هذه الدنيا لنيل ثواب الآخرة، والوعي بالزمن، ووجهت المؤمنين إلى إقامة السلطة الضابطة المنظمة العادلة»، وكان نشر تلك القيم يقوم على «أساس معنوي عقيدي أخلاقي كان هو الخصيصة المتفردة لهذه الحضارة وقيمها، فمؤسساتها ونظمها وسائر منجزاتها تنبعث فيها روح أخلاقية يزكيها الإيمان».
    ومن أبرز الدعائم التي تقوم عليها الحضارة الإسلامية أيضاً هو اجتهادها في بلورة تصورها لتأدية الوظيفة التي خُلق من أجلها الإنسان، قال تعالى: ((وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَـٰئِكَةِ إِنّي جَاعِلٌ فِى ٱلارْضِ خَلِيفَةً)) (البقرة:30)، والخلافة هي تنفيذ أوامر الله في تعمير الأرض، وفي هذا المعنى يذهب عديد من العلماء في شرحهم للآية فيروا أن «الخليفة آدم وخلفيته قيامه بتنفيذ مراد الله من تعمير الأرض»، فالترقي في مدارج الحضارة يكون من نتيجة تأدية وظيفة الخلافة في أحسن مظاهرها المادية والمعنوية، حيث تتجلى معنى العبودية الحقة لله عز وجل، وأي خلل في تأدية الوظيفة يتبعه تصدع وانهيار في البناء الحضاري ككل، والتخبط في أزمة حضارية تعيشها الأمة.
    والحضارة الإسلامية تواجه منذ عقود عدة حالات من التصدع والانهيار أدت إلى انشطار مفزع بين الذات وما تؤمن به من قيم ومبادئ وبين واقع يشدها إلى حضارة مفروضة عليها، فتوقف العطاء الحضاري، وتجمدت المؤسسات، وانسد باب الاجتهاد، ونضب الإبداع، وتردى العالم الإسلامي أكثر في التخلف والانحطاط، رغم بعض مظاهر التقدم المادي.
    هذا كله يستدعي أن تقف الأمة موقف التحدي، الذي لا يجب أن يلج عتبات الصراع وإنما الانطلاق من تمثل الإنسان المسلم للوحي والعقل في سـلوكياته، واعتبار الإسـلام القوة المحركة لأي تقـدم أو حضارة إنسانية ينشدها، والروح الدافعة لاستعادة الأمة لوضعيتها المنضبطة بنظام الإسلام وجوهره، ولوضعها الشهودي، فتستأنف من جديد حركة الترقي المادية والمعنوية في مدارج الحضارة وتحقيق السمو الذاتي والجماعي، في الأخلاق والقيم والمبادئ الإنسانية، وفي العلم والعمل والتعاون، إذا صدق المسلم في إيمانه، وشمر عن ساعد الجد، لإظهار دينه على حقيقته وروعته المنقذة للعالم أجمع، وليس لأمته فقط، وقدم نفسه نموذجاً يحتذى ونواة لإنشاء مجتمعات يتحقق فيها قوله تعالى: ((كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ)) (آل عمران:110)، وتنغمس في تفعيل المجاهدة، مجاهدة النفس بالاقتراب من الله تعالى وتطبيق أوامره والنهي عن نواهيه، ومجاهدة الأرض بالعمل الصالح وإعمارها بما ينفع الناس.
    وفي حمى الحديث عن النهضة العربية، وعن تلمس أسباب الضعف والتخـلف في المجتمعات العربية، نجد أن المرأة وقضاياها بصفة عامة أخذت مجالاً كبيراً في فكر الداعين إلى تحقيق النهضة، منذ الإرهاصات الأولى لها، ولـكن في خضـم ذلك يُتناسـى أن المرأة لم تأخذ مكانتها الحقيقية وحقوقها الطبيعية إلا مع بزوغ شمس الحضارة الإسلامية، وأنها عاشت في وضعية اجتماعية وحضارية سامية لم تصل إليها في ظل الحضارات السابقة أو اللاحقة، وتحقق شرط وجودها وهو خلافة الله في الأرض. وأصبحت الدعوات تركز بشكل ملح ومستفز على أن ولوج المرأة لعتبة الحضارة لن يتم إلا إذا تبنت بشكل مطلق النموذج النسائي الغربي؛ وأن الرفع من شأن المرأة وإثبات ذاتها وتحسين وضعها المادي والمعنوي لن يتحقق إلا إذا تجردت من أصالتها وجذورها، التي أصبح يطلق عليها مختلف الأوصاف والنعوت، من الرجعية والظـلامية إلى الإرهاب وغيره، وإلا أذا تتبعت آخر تقليعات الموضة المستوردة، وتنافست في مظاهر العري، أو لوك بعض مفردات اللغة الأجنبية، أو غير ذلك من مظاهر التبعية والاستلاب.
    وهي دعوات لا تسفر إلا عن مزيد من الهزائم ومزيد من التبعيات للغرب، الذي يحاول جاهداً، بعد تخليه عن وجهه الاستعماري مضطراً، أن يسود نمط ثقافته وسلوكياته أكثر مما هي سائدة، ليسهل عليه ابتلاع المجتمعات الإسلامية نهائياً، بعد أن حقنت بحقن الاستسلام لكل ما تهب به ريح التغريب، وحقن التصارع سواء داخلها أو فيما بينها. كما تسفر عن جهل بيِّن عن الطريقة الأمثل للانخراط مرة أخرى في سلم الحضارة بعد كل ما ذقناه ونذوقه من انحطاط وتخلف وذلة وهوان من جهة، وعن كيفية إخراج المرأة من دائرة التهميش والظلم والعنف، ووضعها في مكانتها التي تحقق فيها وجودها وذاتها من جهة أخرى.
    وأعتقد، والله أعلم، أننا بجميع اتجاهاتنا الفكرية والثقافية والسياسية، قد وصلنا إلى مرحلة من التخبط والانهيار إلى درجة أعمتنا عن ضرورة التشبث بأصالتنا وهويتنا بقوة، وعدم التفريط في قيمنا وأصولنا، ولا بد أن نستدرك بعضاً من وحدة المنطلق لننطلق من موقع صلب ثابت إلى الترقي في مدارج الحضارة مرة أخرى، وذلك بعدم الاستسلام لكل ما يفرض علينا أويتسرب إلينا، ورفع درجات التحدي الحضاري في أنفسنا إلى أقصى حالاتها، كي نستطيع بالفعل تحقيق شروط النهضة الحقيقية في كل قضايانا، ومن جملتها قضية المرأة.
    وقضية المرأة يجب أن توضع في مكانتها الطبيعية في فضاء الخطاب المعرفي الإسلامي من أجل المساهمة والمشاركة في الترقي الحضاري: ((وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)) (النحل:44)، ومن أجل الاستجابة للتحدي الحضاري الذي لن يتم تفعيله إلا إذا حلت المرأة مشكلة الإنسان في نفسه، وهذه المشكلة في اعتقادي تتمثل في شقين اثنين: الوعي والعمل.
    1- الوعي:
    إن مستويات الوعي كثيرة، قد تتوصل المرأة إلى إدراكها بالمجاهدة والصبر، وقد لا تصل إلا إلى بعض منها، وحسبها إن أخلصت النية لله أن تحاول تربية نفسها وتغييرها عبر قنوات متعددة، من أبرزها:
    أ- الوعي بأهلية الإسلام وفقهه وأحكامه على قيادة الحياة البشرية، وبناء الإنسان المسلم، وتوجيهه لبناء مجتمع تكثر فيه الخيرية، ويحل إشكاليات واقعه المعقد بأحكام الله، وتسييد مبادئ الإسلام وقيمه، وبالاجتهاد في فقه الواقع النابع من منطلق الإيمان بأن الإسلام يحمل بين ثناياه مفاهيم زاخرة وقادرة على الاستجابة للتحديات الحضارية، ولكل متطلبات العصر والواقع؛ وهنا تبرز بشدة قضية الاجتهاد وضرورة تصدي العلماء، عبر اجتماعهم على كلمة سواء، لكل محاولات التزييف والتجهيل والتكفير والاستسلام، والعمل على الارتقاء بالأمة إلى مستويات التحدي الحضاري، عبر مختلف الوسائل الفكرية والثقافية، وعبـر التركيز على طبيعة النظرة المتوازنة التي يقوم عليها الدين الإسـلامي، حيث لا تعارض بين الروح والمادة؛ لأنهما يتناغمان في تحقيق العبودية لله عز وجل، وفي تمكين الإنسان من خلافته تعالى على الأرض كذلك، عبر تحرير عقل الإنسان وروحه من التبعية ومشاعر الدونية، للانطلاق نحو تشييد عالم إنساني يسوده التعارف والتفاهم والمساواة والكرامة.
    ب- الوعي بتأصيل المفاهيم المؤطرة للمرأة بإرجاعها إلى القرآن والسنة، وذلك بفهم النصوص القرآنية المتعلقة بها فهماً يستند إلى تفسير رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أحاديثه الصحيحة، وإلى تطبيقه لها صلى الله عليه وسلم، وإلى ممارسات أمهات المؤمنين والصحابة أجمعين، نساء ورجالاً، في ضوئها، الذين تشربوا أخلاقها السامية عن وعي واقتناع وإيمان؛ لأن الوعي بهذا كله يمكِّن المرأة من الوقوف على أرض صلبة تستطيع منها أداء واجباتها ونزع حقوقها ممن لا يحترمها، والوقوف عن علم في وجه كل الجاهلين أو المتجاهلين للرؤية الإسلامية الأصلية لمختلف القضايا، والانطلاق إلى آفاق التغيير والإبداع والتحدي بتقديم نماذج يمكن أن تكون نواة لمجتمع راشد تنعم في ظل قيمه ومبادئه البشرية جمعاء.
    ج- الوعي بمقومات بناء شخصية متوازنة مع ذاتها الفردية وذاتها الجمعية، وضرورة تجاوز حالة انفصام الشخصية وتنافرها، التي عاني منها المثقف العربي بصفة عامة، ومحاولة بناء شخصية متكاملة تتجذر تصوراتها ومفاهيمها وسلوكياتها في أصالتها وهويتها، كما تنفتح على فكر (الآخر) وتستفيد منه بما لا يؤثر على ثوابتها ويغني تطلعاتها إلى استنهاض حضارة إسلامية تتميز بالرشد والصلاح والمعاصرة، فإذا استطاعت المرأة أن تنشئ من نفسها شخصية متزنة معتزة بأصالتها، متطلعة إلى الاستفادة من مختلف الخبرات الإنسانية، فلا شك أننا سوف ننهض بهذه الأمة بسرعة، وخاصة إذا بدأت كل امرأة مسلمة بنفسها وبأبنائها ووضعت نصب عينيها قوله تعالى: ((عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَّن ضَلَّ إِذَا ٱهْتَدَيْتُمْ)) (المائدة:105).
    د- الوعي بضرورة حضور المرأة ومشاركتها بقوة في مجالات الحياة كلها، حسب إمكانياتها وقدراتها، حضور يتجاوز المناسبات والأحداث إلى حضور فعلي مستمر، تسعى فيه إلى إثبات وجودها بامتلاك آليات وإمكانات معرفية ومنهجية ومناقشة قضاياها ومشـاكلها بنفسـها، دون اللجـوء إلى من يتحـدث باسمـها وكأنها قاصر تحتاج إلى وصاية دائمة، لتحقق المعنى الشمولي لقوله تعالى: (( وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى ٱلْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ)) (آل عمران:104)، وهذه الدعوة لن تكون إلا بالوعي بالحضور والمشاركة وتفعيلها في واقع حياتها وحياة أسرتها ومجتمعها، في أي موقع أسري أو اجتماعي كانت؛ ومن خلال هذا الحضور تستطيع تحقيق ذاتها وتطوير إمكانياتها وقدراتها الإبداعية في أي مجال من مجالات الحياة.
    2- العمل:
    إن العمل في المفهوم الإسلامي يحمل كل معاني العبادة الحقة.. وكل جهد أو عمـل لا يحمل هذه المعاني يعـد لغواً، يقول تعالى: ((وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ)) (الذاريات:56)، ويقول في آية أخرى مـذكراً الإنسـان أنه لا مجال للعبث وللفوضى وأنه ما خلق الخلق إلا لمعرفة الحق: ((وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَـٰعِبِينَ (38) مَا خَلَقْنَـٰهُمَا إِلاَّ بِٱلْحَقّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ)) (الدخان:38-39)، فغاية الوجـود الإنساني هي معرفة الحق، والعبادة في كل الأوقات، وما تخصيص أوقات معينة لإقامة شعائر الله إلا لتجديد الخضوع له سبحانه وتأكيد العبودية الخالصة له، ولذلك لا يجب أن نقلص من مدلول العبادة ونقصرها على إقامة الشعائر فقط كالصلاة والصيام وغيرها، وإنما يجب النظر إليها من مظور شمولي يعتبر أن أي عمل خالص النية لله فيه منفعة، سواء كانت شخصية أو عامة، فهو عبادة يثاب المرء عليه، بل إن الترشيد النبوي يذهب إلى أبعد من هذا فيعتبر أن العمل الذي يدخل في مجال تحقيق الشهوة الحلال عبادة، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لبعض أصحابه الذين ذهبوا إليه يشتكون له عدم مقدرتهم المادية على إعطاء الصدقة: «... وَفِي بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَيَأتِي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ ؟ قَالَ: أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فِي حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ؟ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فِي الْحَلالِ كَانَ لَهُ أَجْرًا ».
    فالعبادة تشمل «نوعين من الأعمال: أحدهما أنشأ الشارع حقيقته وصورته، فليس يُعرف إلا عن طريقه، كالصلاة والصيام وغيرهما، والآخر أنواع النشاط الإنساني كلها إذا وقعت بين ضابطين من حسن القصد وشرف الغاية»، فالمرأة يجب أن تدرك أن العمل الذي يقوم به الإنسـان في الدنيا، مهمـا كانت الاسـتفادة المادية أو المعنوية منه، أو عدمها في الظاهر، فإنه في الوقت نفسه عمل يجب أن يكون من أجل الآخرة، فلا تستصغر أي عمل تقوم به ولو كان غسل الأواني أو طبخ الأكل لأسرتها، فهذا العمل إذا أخلصت النية لله فيه فإنها تثاب عليه، وبخاصة إذا أدركت وتيقنت بأنها في معية الله في كل أحوالها، فنجدها بدون شك تقوم بعملها وهي تستشعر ذلك القرب وتلك المعية، يقول تعالى: ((وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ)) (الحديد:4)، والإيمان بهذه المعية يضفي توازناً وانضباطاً على كل الأعمال التي تقوم بها كيفما كانت، شرط توفر الصدق والإخلاص والإحسان فيها، وسوف تحاسب وتثاب عليها ولو كانت شربة ماء تقدمها لطفلها؛ لأن أي عمل في المفهوم الإسلامي مهما انتهى ومضى وانقطع له وجود ثابت، سواء كان هذا الوجود مادياً محسوساً من خلال آثاره، أو غيبياً محفوظاً في كتاب الأعمال لنشره يوم الحساب، يقول سبحانه وتعالى: ((وَكُلَّ إِنْسَـٰنٍ أَلْزَمْنَـٰهُ طَـئِرَهُ فِى عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ كِتَابًا يَلْقَـٰهُ مَنْشُوراً (13) ٱقْرَأْ كَتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا)) (الإسراء:13-14).
    والمرأة إذا أرادت رفع درجات التحدي في نفسها وفي مجتمعها، وولوج الحضارة الإنسانية الحقة، فلن تلجها باتباع آخر تقليعات الموضة، أو لوك المفردات الأجنبية، والغيبة والنميمة، وإنما باستثمار وقتها وعدم تضييعه في أعمال تافهة أو مشبوهة أو محرمة، وخوفها على كل لحظة من لحظات حياتها؛ لأن عمرها أمانة في عنقها للقيام بمهمة الاستخلاف، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ: عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلاهُ»، من هنا يجب أن تدرك المرأة قيمة الوقت، ومسؤوليتها عنه، وتساهم في البحث عن حل لمعضلة الفراغ، أو بمعنى أصح حل لمشكلة تعطيل الوقت في المجتمع الإسلامي، بتقديم كل ما تستطيعه من عمل، سواء كان عملاً خيرياً أو عملاً مأجورة عليه، فتحقق مهمتها الأساسية في الحياة: ((وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ )) (الذاريات:56) وتجد في كتابها ما تلقى به الله تعالى من أعمال خالصة لوجهه.
    ولا شك أن المرأة الواعية لحقوقها وواجباتها، والمتبصرة بأمور دينها ودنياها، لن تظل في أحضان الكسل الذي نراه مهيمناً على كثير من أفراد الأمة، وسوف تسعى إلى العمل الصالح الجاد الدؤوب المقرون بالإخلاص والصدق والاجتهاد حسب مقدراتها وإمكانياتها، وهي متصلة القلب بالله عز وجل، لتحقيق دعوة الإسلام إلى انبعاث حضاري يجمع بين الإيمان والعلم.
    وبهذا السعي العامل يمكن أن تقول: بأنها وضعت قدميها على الطريق الصحيح، الذي سيؤدي إلى انتعاش مستوى الأمة الاقتصادي، فغني عن القول: بأن الدفع بالبنية الاقتصادية للأمة نحو الازدهار والكسب يسهم في أخذ مكانتها الطبيعية بين الأمم الراقية مادياً، ويحررها من التبعية الاقتصادية والسياسية فتصبح مالكة لكل قراراتها التي تقوم على دعامة من حرية العقيدة والفكر والوجدان.
    وتحرير الاقتصاد وازدهاره لن يتم إلا إذا كان هدفاً أساساً من أهداف تحقيق أسلوب حياة عاملة اقتصادية عند الرجل والمرأة معاً، ويتمثل ذلك في التخطيط العام المتدرج لبلوغ ما تطمح إليه المرأة عبر ترشيد جانبين رئيسين من جوانب الحياة العاملة:
    الجانب الأول: التوازن في مجاهدة شهوات النفس وترشيد الاستهلاك حسب مقدرة الدخل العام للأسرة ومردودية العمل المنتج، دون إسراف يؤدي إلى العوز أو القروض القاصمة للظهور، امتثالاً لقوله تعالى: ((وكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ)) (الأعراف:31)، ودون تقتير يؤدي إلى الجشع وحب التملك الذي يفسد الإخلاص لله في العمل.
    الجانب الثاني: استغلال الطاقات العلمية والعملية وعدم إهدارها، وذلك بالتيقن بأن العمل والسعي في الكسب فرض عين على كل مقتدر، ولا مجال للتهاون في إثارة الهمم فيها، تحقيقاً لقوله تعالى: ((وَأَن لَّيْسَ لِلإنسَـٰنِ إِلاَّ مَا سَعَىٰ)) (النجم:39)، والعمل على تنمية الذات بما يلائم مواهبها ومؤهلاتها وطاقاتها.. والعمل الجاد الصالح، طريق ممهد يفضي إلى استثمار مصادر الثروة الاقتصادية بشكل علمي (طبعاً إذا أحسن استثمارها بإخلاص)، ويدفع عجلة التنمية نحو الأمام، ويوفر الاحتياجات المعيشية لكل أفراد الأمة، الأمر الذي يكفل لها عزتها وكرامتها ورقيها، لذا يجب أن يكون شعارنا قول نبينا صلى الله عليه وسلم: « اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ ».
    من هنا يمكن القول: بأن التحدي الذي يخلو من دعامتي الوعي والعمل يظل ناقصاً، بل يظل يدور في فراغ يطحن الهواء ولا يحمل سوى مزيد من الفشـل والانحراف والفساد والتخلف الناتج عن الخلل في الذات المسلمة -امرأة كانت أم رجلاً- التي لم تستطع بعد إقامة المعايير في نفسها، وتهاونت في البحث عن طبيعة رسالتها في الوجود برمته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 8:29 am